التسويق

تستطيع تعريف التسويق ببساطة على أنه عملية تحديد و إشباع متطلبات العميل بطريقة مربحة.

إذن فالتسويق له شقان مهمان هما:

1- تحديد المطلوب

2- توفير هذا المطلوب

مع ضمان الربحية في كل الأوقات.

فلو افترضنا أنك ستقدم خدمة معينة وتريد ضمان الربحية من هذه الخدمة يجب عليك اولاً أن تتأكد من ان هذه الخدمة مطلوبة وبالتالي فتقديمك لهذه الخدمة لن يضيع وقتك أو جهدك او مالك.

مثالاً على ذلك افترض أن شخصاً ما "ولنسميه بسام" يريد ان يبدأ في عمل قناة خاصة له على اليوتيوب لكسب المال.

بسام سيشتري برنامج خاص لتحرير الفيديو الخاص به, كما أنه سيمكث امام اللابتوب لمدة ساعتين يومياً لإنجاز بعض الفيديوهات.

يجب على بسام أولاً أن يحدد المحتوى الذي ستقدمه قناته على اليوتيوب, سيجد بسام نفسه مضطراً لأن يقضي بعض الوقت في "دراسة السوق".

هذا المصطلح "دراسة السوق" هو أساس التسويق.

حيث سيرى بسام أولاً هل سيقدم محتواه بالعربية أم الإنجليزية أو غيرها.

لذا سوف يرى ان كان المحتوى العربي يحتاج إلى إضافات أم لا, في كل الأحوال سوف يجد نفسه قادراً على تلبية متطلبات شريحة من الناس.

فالمحنوى العربي قليل نوعاً ما.... ولكن في المقابل الإقبال قليل أيضاً في حين ان المحتوى الإنجليزي متعاظم ولكن مع إقبال شديد.

بسام قرر أن يدخل سوق المحتوى العربي, فبالرغم من قلة الإقبال الحالي, إلا انه رأى ان الاقبال في تزايد.


كيف عرف بسام ان الإقبال في تزايد؟! ... إنها "دراسة السوق".


دخل بسام على بعض المواقع الخاصة بالإحصائيات على الشبكة ورأى أن المحتوى العربي يزداد الطلب عليه تباعاً.

الآن قد تظن أن بسام انتهى من الخطوة الأولى وهي "تحديد المطلوب", ولكن لا ... لم ينته بعد.

فقد حدد المطلوب من الناحية الإجمالية... الآن عليه تحديد المطلوب بطريقة دقيقة.

لذا يجب على بسام أن يقرر نوعية المحتوى ... هل سيتكلم عن الرياضة أم عن الشطرنج أم عن التسويق أم عن البرمجة أم ...

سيلجأ بسام الآن إلى قراءة ودراسة السوق مرة أخرى وسيرى انه على الرغم من أن الإقبال النسبي على الرياضة وكرة القدم كبير إلا أن الإقبال على البرمجة يأخذ منحنى أكثر تسارعاً.


كما أن بسام يجيد البرمجة .... "يجيد البرمجة" هذه تعني أنه بإمكان بسام "توفيرالمطلوب" وهي الخطوة الثانية.

إذن نظرياً نرى أن بسام انتهى من الدراسة التسويقية الخاصة به ... ولكن مهلاً ... هل ضمن بسام الربحية؟؟

قد تبادر وتقول نعم ... لقد ضمن أن سوق اليوتيوب العربي في تسارع كما انه حدد طريقاً يجيد هو المشي فيه وهو "البرمجة" .. إذن سيربح بلا شك.

انت ضمنت هنا "الربح" .... ولكن الربحية تختلف عن الربح.


الربحية تعني كفاءة الربح ... لنقل أنك تملك 10 آلاف دولار .. وعرض عليك صديقك "أ" أن يأخذها منك لزيادة تجارته "س" وأخبرك أن متوسط الربح الشهري هو ألفاً من الدولارات.

فيما عرض عليك صديقك "ب" أن يستخدمها في تجارته "ص" وأخبرك أن متوسط الربح الشهري هو ألفان من الدولارات.

بالطبع ستذهب إلى "ب" .. لماذا؟! ... لأنك تريد الربحية وليس مجرد الربح.


هكذا بسام يجب أن يتأكد أن الساعتين اللتين سيقضيهما على انجاح قناته يوميا سوف تدر له دخلاً أكبر من قضاء الساعتين في العمل كمترجم على "Upwork" مثلاً.

بعد كل هذا البحث ... ضمن التسويق لبسام أنه سيربح من المشروع الخاص به ... أو نبهه إلى أن هناك عملاً آخر أفضل منه من ناحية الربحية.

بإختصار ... هذا هو هدف التسويق.