نظام اندرويد مخصص للهواتف و الحواسيب اللوحية , و Chrome OS مخصص للحواسيب المحمولة , هذه هي الأنظمة التي تطرحها شركة جوجل في وقتنا هذا كأنظمة تشغيل . القاسم المشترك بين الاثنين أنها مبنية على نواة لينكس , وتم استعمال النظامين في تشغيل أجهزة المستخدمين لسنوات, بعد أول إصدار لهاتف يعمل على اندرويد سنة 2008 و بعدها إصدار نظام Chrome OS سنة 2011 الذي أعلن عنه سنة 2009. اليوم عملاق التقنية جوجل تعمل على نظام تشغيل جديد تحت اسم "فيوشا", بطبيعة الحال النظام سيكون مفتوح المصدر كما أن الكود المصدري سيكون متوفرا على GitHub ليتمكن أي مطور من تجربته أو إضافة أي تعديلات عليه , وسيكون النظام الجديد مختلفا كليا عن نظامي الاندرويد و Chrome OS .


ما يثير الإعجاب في نظام فيوشا كونه مصمم للعمل على أي جهاز كيفما كان, مما يعني أن نفس النظام سيكون بمقدوره العمل على أجهزة PC و الأجهزة المحمولة اللابتوب وطبعا على الهواتف الذكية, اللوحية, الساعات و حتى الأجهزة الأقل قوة ( تلفاز, ثلاجة .. ) . الجميل في هذا الأمر أن جميع الأجهزة ستجد سهولة في تواصل فيما بينها بشكل أكثر فاعلية لتمنح المستخدم تجربة متناسقة و موحدة .


يتوقع أن السر وراء تطوير نظام فيوشا هو انترنت الأشياء (Internet of Things ) . فشركة جوجل تطمح إلى التحكم في جميع أجهزة المنزل من ابسط مصباح وصولا إلى اكتر أنظمة الترفيه تعقيدا و نظام فيوشا هو سلاحها لتحقيق ذالك, نواة نظام فيوشا مصممة لتستخذ على أجهزة تعمل بطاقة منخفضة كما أن المهندسين المكلفين بالمشروع هم خبراء في هذا المجال ويعيرون موضوع الطاقة أقصى اهتماماتهم .


يبقى السؤال الأهم هل يستطيع نظام فيوشا تعويض الاندرويد ؟ قد يتغلب فيوشا على اندرويد إذا استطاعت شركة جوجل تسويقه وإيصاله إلى جميع الأجهزة بسهولة, لكن في الحقيقة ليس هنالك مجال لتوقع ذالك في يومنا هذا فمزال فيوشا في أول أيامه,كما أن جوجل تعلم أن أمامها طريقا طويلا من التجارب و تعديلات قبل إصدار النسخة النهائية, الشركة رغم نجاحاتها الكبيرة إلا أن بعض مشاريعها باءت بالفشل, هذا ما يجعل إخراج فيوشا في نسخته النهائية ومقارعة أنظمة اللينكس و الويندوز مهمة صعبة.