ما هي أفضل أنظمة إدارة المحتوى لعام 2019؟ - صفحات

ما هي أفضل أنظمة إدارة المحتوى لعام 2019؟

تُعرف أنظمة إدارة المحتوى (CMS) بأنها تطبيقات يمكنك من خلالها نشر وإدارة المحتوى على الويب بطريقة سهلة.
تخيل أن لديك نسخة متطورة من محرر نصوص (مثل المفكرة NotePad) تتيح لك نشر مقالاتك مباشرةً على موقعك الإلكتروني. حسنًا! ذلك مجرد مثال لأبسط قدرات أنظمة إدارة المحتوى، في حين أن الأخيرة تقدّم ما هو أكثر من ذلك بكثير.

هل نظام إدارة المحتوى (CMS) هو ذاته بانيّ مواقع الويب (Websites Builder)؟

ليس تمامًا، فـ (بانيّ مواقع الويب) هو أداة هدفها مساعدتك على إنشاء موقع إلكتروني دون أي الحاجة لأي خلفية برمجية. وذلك من خلال تزويدك بإمكانية الوصول إلى محرر سحب وإفلات (Drag&Drop). في حين أن استخدام نظام إدارة المحتوى يحتاج لبعض المعرفة التقنية، خاصةً إن أردت تخصيص موقعك.

ما الذي يمكنني انجازه من خلال أنظمة إدارة المحتوى؟

يعتقد الكثيرون أن أنظمة إدارة المحتوى خاصة بالتدوين فقط. ورغم أن بعضًا منها مُصمم كمنصة للتدوين، لكن اليوم -وبفضل التطورات التي طرأت عليها- أصبحت تلك النُظم قابلة للتخصيص بدرجة كبيرة. بحيث يمكنك استخدامها في أي نوع من المشاريع تقريبًا. هذا يعني أنه يمكنك استخدامها لإنشاء مدونات بسيطة ومواقع تعليمية ومعارض أعمال ومواقع إخبارية وغير ذلك الكثير. فعلى سبيل المثال، يُعتبر سكريبت الووردبريس WordPress الشهير الأساس الذي تقوم عليه 30% من المواقع الإلكترونية حول العالم.

أفضل أنظمة إدارة المحتوى لعام 2019

هناك الكثير من التنوع بين خيارات أنظمة إدارة المحتوى التي اخترناها لك. لكنها جميعًا تشترك في أمرين رائعين: أنها مفتوحة المصدر، إضافة لكونها متاحة للتثبيت بنقرة واحدة.

فيما يلي قائمة بأفضل أنظمة إدارة المحتوى المجانية لعام 2019 مرتبة حسب الانتشار وقوة الميزات:

ووردبريس - WordPress

من المستحيل تقريبًا ألّا تكون قد سمعت بهذه المنصة ولو في حديثٍ عابر!
تتميز منصة الووردبريس بأكبر حصة سوقية بين منافسيها إلى حد بعيد، ومن السهل معرفة السبب.

على الرغم من انطلاقته كمنصة تدوين في البداية، إلا أنه تخطى تلك النقطة منذ أمدٍ بعيد. فهذه المنصة سهلة الاستخدام، ويمكنك تخصيصها كما تشاء بفضل الآلاف من الإضافات "Plugins" والقوالب "Themes" المجانية والمدفوعة. 

أهمّ الميزات:

  • يتضمن خيارات عديدة للنشر وإدارة المحتوى.
  • يوفر محررًا قويًا يسهّل عليك تنسيق المحتوى.
  • قابل للتخصيص بدرجة كبيرة، وذلك بفضل الآلاف من الإضافات والقوالب.
  • مدعوم بمجتمع قوي ومتفاعل.

العيب الوحيد لاستخدام الووردبريس هو أنك ستحتاج أحيانًا إلى تفعيل العديد من الإضافات لتحظى بالوظيفة الدقيقة التي تحتاجها في موقعك.

جُملة Joomla 

حتى ضمن ذلك الحديث العابر، ستسمع اسم جُملة كأحد المنافسين الأقوياء للوردبريس، وعلى الرغم من أن التعامل معها صعب بالنسبة للمبتدأين (قياسًا بالوردبريس)، إلا أنها قد تكون أكثر مرونة في بعض الجوانب.

على سبيل المثال، تُعد منصة (جُملة Joomla) خيارًا رائعًا إذا كنت بحاجة إلى نشر إدارة أكثر من نوع محتوى. بمعنى أنه مثالي إذا كنت تريد تشغيل موقع ويب لا يعتمد إلى حد كبير على المحتوى النصي. توفر المنصة أيضًا الكثير من الخيارات عندما يتعلق الأمر بإدارة المستخدمين. مما يجعله خيارًا رائعًا للمواقع التي تعتمد مبدأ العضوية (كمواقع الصحف الإلكترونية).

أهمّ الميزات:

  • يقدم دعمًا ممتازًا لأنواع المنشورات المختلفة (فيديو - نصوص - صور - ملفات ...).
  • يوفر خيارات متقدمة لإدارة المستخدمين.
  • يتضمن دعمًا ممتازًا للمواقع متعددة اللغات.
  • يدعم استخدام قوالب فريدة لكل نوع محتوى.

عيبها الوحيد كما ذكرنا قبل قليل هو أن التعامل معها صعب بالنسبة للمبتدئين، لذلك قد يستغرق الأمر وقتًا أطول لتتعلم كيفية تشغيل موقع ويب باستخدام جُملة.

أمرٌ آخر، وهو ليس عيبًا بالضرورة، لا تقدم هذه المنصة إضافات أو قوالب كما يفعل بعض منافسيها. هذا يعني أن هناك بعض الميزات التي قد تحتاج إلى برمجتها يدويًا.

دروبال Drupal 

ربما يحتاج (دروبال Drupal) لوقت طويل حتى يحصل كمنافسيه (ووربريس وجملة) على جزء من كعكة السوق، إلا أن ذلك لا يجعله أقل شهرة.

يشترك (دروبال Drupal) مع (جُملة Joomla) بالكثير من الميزات: فعلى سبيل المثال، يوفر نظامًا مرنًا جدًا للتعامل مع أنواع المحتوى المختلفة. كما أنه يمنحك درجة عالية من التحكم في المستخدمين والأذونات الخاصة بهم، ويمكنه حتى التعامل مع المواقع متعددة اللغات.

بل ويتفوق في نواحٍ عدّة، مثل نظام تصنيفه القوي، إضافة لكونه أكثر أمانًا من كل من ووردبريس وجملة.

أهمّ الميزات:

  • يقدم دعمًا ممتازًا لأنواع المنشورات المختلفة (فيديو - نصوص - صور - ملفات ...).
  • يوفر خيارات متقدمة لإدارة المستخدمين.
  • يتضمن دعمًا ممتازًا للمواقع متعددة اللغات.
  • لديه نظام تصنيف مفصّل.
  • يقدّم أعلى درجات الأمان لموقعك الإلكتروني، مما يجعله مثاليًا للمتاجر الإلكترونية ومواقع المؤسسات الرسمية.

لكننا لا نوصي باستخدام (دروبال Drupal) إلا إذا كنت تتمتع بخبرة في تطوير الويب.

 

ميديا ويكي MediaWiki 

كما ذكرنا سابقًا، ليس جميع أنظمة إدارة المحتوى مُخصصة للتدوين فحسب، ويُعد (ميديا ويكي MediaWiki) أحد أبرز الأمثلة في هذا الخصوص.

هو برنامج مفتوح المصدر ومجاني يخضع لاتفاقية GPL، وهو مُصمم للعمل على سلسلة خوادم كبيرة لموقع ويب يحصل على ملايين الزيارات يوميًا. ظهر أول مرة عام 2002 لتلبية احتياجات الموسوعة الحرة ويكيبيديا Wikipedia، بالإضافة إلى تخديم/تشغيل المشاريع الأخرى التي تعمل بمبدأ ويكي Wiki.

أهمّ الميزات:

  • قادر على التعامل مع أحجام ضخمة من البيانات تقدر بعدة تيرابايت (1 تيرابايت = 1000 غيغابايت)
  • يستطيع معالجة آلاف طلبات محتوى الصفحات من السيرفر خلال ثانية واحدة!
  • يحوي على أكثر من 900 خيار للإعدادات وقرابة 2000 إضافة متاحة للتحميل لزيادة ميزات نواة البرنامج

من الطريف أن عيبه هو ميزته الرئيسية ذاتها (القدرة على خدمة المواقع الكبيرة)، مما جعله غير مناسبٍ للمواقع الصغيرة حيث تكون مساحة الاستضافة أو معدل نقل البيانات Bandwidth صغيرة. لذا، لا يمكننا اعتبار "ميديا ويكي" بديلًا مناسبًا لمنصات التدوين المتخصصة مثل الووردبريس وجُملة.

 

 مودل - Moodle

Moodle اختصار لـ Modular Object-Oriented Dynamic Learning Environment أو (وحدات التعلم الديناميكي كائنية التوجه). 

هو عبارة عن نظام إدارة التعلم، هدفه مساعدة المدرسين على إنشاء مقررات إلكترونية مع إماكينة التفاعل.

أهمّ الميزات:

  • بما أنه برنامج مفتوح المصدر، فهو مجاني.
  • يمكن تخصيص "مودل" بحسب متطلبات المستخدم بفضل دعمه لعدد كبير من المكونات الإضافية.
  • يدعم البرنامج عددًا غير محدود من المستخدمين.
  • يدعم مودل أكثر من 70 لغة.
  • يمتلك البرنامج قاعدة مستخدمين كبيرة تضمّ أكثر من 7 ملايين مستخدم.

بالنسبة للسلبيات، فتتلخص في صعوبة استخدامه وإدارته، إضافة لعدم وجود دعم فني، مما يُحتم على المستخدم التوجه إلى المنتديات ونشر مشكلته وانتظار ردّ مستخدم آخر.

تايبو3 Typo3

ربما يكون "تايبو3" أقل أنظمة إدارة المحتوى شهرة، لكن هذا لا يجعله أقل منها قيمة.

"تايبو3" هو نظام إدارة محتوى يقدم خدماته للمواقع الإلكترونية على مستوى المؤسسات. على سبيل المثال، إذا كنت تريد نظام إدارة محتوى لإنشاء إنترانت (إنترنت داخلي مُفصل خصيصًا لاحتياجات المؤسسة)، فسيكون "تايبو3" اختيارًا ممتازًا.

أهمّ الميزات:

  • خيار ممتاز لمواقع المؤسسات والشركات.
  • دعم ممتاز للمواقع متعددة اللغات.
  • يتيح لك إدارة مواقع متعددة من تثبيت واحد.
  •  يمكنك من مشاركة القوالب والإضافات وحتى المستخدمين بين مواقعك على الانترانت (وهو أمرٌ لا تدعمه معظم المنصات الأخرى).

يتشابه (تابو3) مع (دروبال Drupal) في ضرورة امتلاك مستخدمه لبعض الخبرة في برمجة الويب.

Serendipity (الصُدفة)

النظام الأخير معنا في قائمة اليوم، إذا كنت تبحث عن منصة غير معقدة مثل الووردبريس أو جملة، وسهلة التعلم. فـ Serendipity  هو خيارك الأمثل.

يعتبر Serendipity خيارًا مثاليًا للمواقع الصغيرة. كما أنه يجعل إنشاء مدونات بسيطة وأنيقة أمرًا في منتهى السهولة. 

أهمّ الميزات:

  • سهل التعلم والتثبيت.
  • يوفر الوصول إلى مجموعة كبيرة من القوالب والإضافات، لمساعدتك في تخصيص موقعك الإلكتروني.

الخلاصة

يعد اختيار نظام إدارة المحتوى أمرًا شخصيًا مثل اختيار نظام التشغيل لجهازك. لكل نظام مما سبق ميزاته وعيوبه، لذلك نوصي باختبار أكثر من خيار CMS قبل أن تستقر على إحداها.

برأيك، هو أفضل نظام إدارة محتوى لعام 2019؟ سنكون سعداء بالاستماع إلى أفكارك في التعليقات أدناه!

---

ترجمة -وبتصرف- لمقالة 8 Best CMS Platforms to Start a Website in 2019 لصاحبه Will Morris 

مصادر إضافية:

 

التعليقات

يجب تسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكّن من التعليق