الطريقة الصحيحة لبدء رحلتك مع العمل الحرّ - صفحات

الطريقة الصحيحة لبدء رحلتك مع العمل الحرّ

أدهشني كمّ الرسائل التي وصلتني ممن أرادوا اقتحام مجال العمل الحرّ، وكان أكثرهم يسأل:

  • كيف يمكنني البدء في العمل الحر؟
  • كيف يمكن العثور على أول عملائي؟
  • كيف يمكنني تحويل شغفي إلى عمل بدوام كامل (كما فعلت أنت!)؟

ولم يكن ذلك مفاجئًا، فنموذج العمل التقليدي (المكتبي) لم يعد مرغوبًا به، وعالم الخيارات المرنة التي يقدمها العمل الحرّ يبدو واعدًا. فمن خلاله بات بمقدور أي شخص أن يقدم خدماته لصالح شركات أو أفراد في أي مكانٍ حول العالم، ويقبض مستحقاته فور إنهائه العمل (دون أن ينتظر نهاية الشهر)، وعلى الجانب الأخر، أتاح العمل الحر للشركات والمؤسسات ورياديّ الأعمال الوصول إلى أفضل الكفاءات والخبرات في كل المجالات بكل سهولة، دون أن يُضطروا لتوظيف الأشخاص برواتب ضخمة.

سأشارككم اليوم أصدقائي -زوار موقع صفحات الكرام- بعض الدروس التي تعلمتها من خلال التجربة والخطأ، والتي كانت حجر الأساس لعملي المستقل الناجح بفضل الله.

لماذا تفكر بالعمل الحرّ في المقام الأول؟

لا يجدر الاستهانة بهذا السؤال.

إذا كنت ترغب في تحقيق النجاح الوظيفي في عملك المستقل، فلا بدّ أن تتأكد من أسبابك، إن كنت ترغب بدخول مجال العمل الحرّ لأنها (صيحة القرن)، أو ظنّا منك أنها طريقة أسهل لكسب المال... فراجع حساباتك!

وأيضًا، تجنّب السقوط في فخّ الاعتقاد الشائع بأن العمل الحرّ هو المسار الطبيعي لتحويل شغفك إلى عمل مربح. وبالتأكيد لا تختر العمل الحر فقط لأنك تحلم بأسلوب حياة ساحر قائم على السفر حول العالم.
قد يكون السبب بسيطًا مثل رغبتك بتجنب متاعب المواصلات، أو الحصول على حياة عائلية أكثر توازنًا، أو ربما لرغبتك بأن تكون مدير نفسك (وهو السبب الأكثر انتشارًا). المهم أن تُدرك ما تأمل في الحصول عليه من العمل الحرّ، وتمتلك توقعات واقعية لما يتطلبه تحقيق هدفك.

 

أين تجد أول عملائك؟

هذا هو السؤال الأكثر شيوعًا، وللإجابة عليه تحتاج لمعرفة من هم عملاءك المثاليون. قد لا تتمكن من الحصول عليهم فورًا، ولكن لا بدّ أن تمتلك فكرة واضحة عمّن تحاول استهدافه.

المستوى الأول لإيجاد العملاء (للمُستقلين الجُدد):

لا تستطيع أن تكون انتقائيًا -فيما يخصّ العملاء- عندما تبدأ، لذا لا مناص من التوجه إلى سوق الخدمات الأكبر: منصات العمل الحرّ.

ما هي منصات العمل الحرّ؟

تلعب منصات العمل الحر دورين، أما الأول فهو دور "السوق" حيث تجمع المستقلين بمكان واحد يستطيع العملاء التوجه إليه عند حاجتهم لإحدى الخدمات التي يقدمها المستقلون. ومن جهة أخرى، فهي تلعب دور "الوسيط" بين صاحب العمل والمستقل لقاء عمولة، وتتميز هذه المنصات بما يلي:

تحقق الأمان المالي للمستخدمين سواء كانوا عملاء أو مستقلين، حيث تضمن الحقوق المالية للطرفين.

تعمل على حل الخلافات بين الطرفين في حال حدوثها، من خلال الرجوع إلى المحادثات بين كلٍ من العميل والمستقل.

أبرز منصات العمل الحرّ العربية:

  • مستقل: من أشهر منصات العمل الحر العربية وأكثرها رواجًا، ويوفر شريحة واسعة من الخدمات مثل خدمات الأعمال والخدمات الاستشارية والإدارية - البرمجة وتطوير المواقع والتطبيقات - التصميم والأعمال الفنية والإبداعية - التسويق الإكتروني والمبيعات - الكتابة والتحرير والترجمة.. وغيرها الكثير. تتراوح قيمة المشاريع في مستقل بين 25$ و 10000$.
  • خمسات: أحد المواقع المملوكة لشركة حسوب، ويمكننا اعتباره الأخ الأصغر لـمستقل، يختص هذا الموقع بالخدمات المصغرة والتي تبدأ من 5$ وتصل إلى 1000$.
  • أي خدمة: موقع شبيه بـ "خمسات" من حيث الفكرة (تقديم خدمات مصغرة تبدأ من 5$)، وإن كان يختلف عنه في عدة جوانب: فعمولته هي 10% (عمولة خمسات 20%) ويمكن للمستقل سحب أمواله بعد تسليم الطلب بـ 10 أيام (المدة في خمسات هي 15 يوم).
  • نبّش: بمجرد إنشاء ملف تعريفك داخل الموقع، ستتلقى اقتراحات بوظائف ذات صلة بناءًا على مهاراتك ونماذج أعمالك التي حمّلتها.
  • استكتب: منصة مختصة بخدمات تقديم المحتوى الكتابي (الترجمة - إعداد حقائب ودورات تدريبية - خدمات الطباعة والنشر - خدمات المحتوى الإبداعي والترويجي  - الاستشارات في كافة المجالات..إلخ)، تبدأ الخدمات فيه من 20$ لتصل إلى 575$. وعمولة المنصة هي 20%.
  • أُريد: إضافة لكونها مختصة بخدمات تقديم المحتوى، تتضمن منصة أُريد قسمًا خاصًا بتعليم فنون الترجمة والذي يحمل اسم (أكاديمية أريد)

أبرز منصات العمل الحرّ الأجنبية:

  • Elance: أحد أكبر مواقع العمل الحرّ على مستوى العالم، خاصةً بعد أن بات مؤخراً عضواً ضمن مجموعة Upwork وهي منصة تضم أفضل الشركات التي تهتم بالتوظيف والعمل في العالم.
  • FreeLancer: واحد من أعرق المواقع في هذا المجال (تم تأسيسه في 2007-02-01). ويحتوي على + 17000000 موظف وعامل حر من أكثر من 247 دولة حول العالم. يمّكن هذا الموقع أصحاب المشاريع من استثمار جهود المستقلين ليقوموا بالعمل في شتى المجالات بدءًا من تطوير البرمجيات والكتابة وإدخال البيانات والتصميم وخدمة العملاء وانتهاءًا بالهندسة والعلوم والمبيعات والإعلانات والخدمات القانونية.
  • PeoplePerHourيعمل الموقع عن طريق عرض الخدمات التي يطلبها المُعلنين (وهي من فئة الأعمال التي تستلزم ساعة تقريباً لإنهائها ومن هنا جاء اسم الموقع). وتستطيع حينها التقدم إليها.
  • SolidGigsيقوم فريق SolidGigs بتصفية عشرات المشاريع المستقلة عبر منصات العمل الحرّ ويرسل إليك أفضلها، مما يؤدي إلى إزالة تخفيف عبء البحث عن تلك المشاريع.
  • Fiverr:  يستمد الموقع اسمه من فكرته: أداء أي مهمة لقاء 5$ (قابلة للزيادة). ومن الجدير بالذكر أن "خمسات" هو النسخة العربية لهذا الموقع.

 

المستوى الثاني لإيجاد العملاء (للمُستقلين ذوي الخبرة):

عند امتلاك قدرًا معينًا من الخبرة، تصبح مهمة إيجاد العملاء أسهل، يمكنك حينها أن تبدأ بسؤال أفراد عائلتك/أصدقائك/زملاء الدراسة/مدرائك السابقين إذا كانوا يعرفون أي شخص يحتاج إلى خدماتك.

 

عند البدء، ليكن هدفك الرئيسي هو اكتساب الخبرة. فكسب المال -رغم كونه حاجة ملحة- يأتي في المرتبة الثانية بالنسبة لعملك المستقل. المزيد من الخبرات سيجلب المزيد من المال. تذكر ذلك جيدًا

 

أنا لا أتحدث فقط عن جوانب صقل مهاراتك الأساسية. بل عن تعلّم جميع المهارات الشخصية (والتي لا تقلّ أهمية عن سابقتها)، تلك المهارات هي ما تمنح عملائك انطباعًا عن قدر موثوقية واحترافية عملك وتشمل: تعلّم كيفية التنظيم، وكيفية التواصل بشكل جيد وتحديد توقعات العملاء، وكيفية إدارة وقتك ومشاريعك.

بالحديث عن الخبرة، يسألني البعض: هل يجب أن أعمل مجانًا للحصول على الخبرة والتجربة؟

والإجابة باختصار: بالطبع لا! فالعمل المجاني يقلل من قيمة خدماتك منذ البداية، مما يعطي العملاء انطباعًا غير صحيح حول ما يمكن توقعه. بالإضافة إلى ذلك، نادراً ما يوفر لك العمل المجاني فرصة لاكتساب الخبرة أكثر من العمل مدفوع الأجر.

نقطة أخرى هامة: احذر من عكس صورة مسيئة لنفسك، أقصد عندما تكون جديدًا في المجال، لا تتظاهر بأنك تمثّل شركة كبرى في حين أنك تعمل منفردًا. لا تدّعي امتلاكك مهارات لا يمكنك إثباتها. كن صريحًا وصادقًا بشأن نقاط قوتك /ضعفك وخبرتك أو قلّتها.

يبدو ذلك غريبًا؟ دعني اشرح لك الأمر إذًا .. 

ببساطة، لا تملك العديد من الشركات ميزانية كافية لتحمل تكاليف مستقل من الدرجة الممتازة، لذلك هم على استعداد للرهان على المستقلين الأقل خبرة كطلاب الجامعات أو الخريجين الجدد أو من غيّروا مجال عملهم مؤخرًا. إذا قدّمت نفسك بأمانة، وشرحت أن أجرك المنخفض يعكس افتقارك إلى الخبرة في العمل، فسيعرف القائمون على تلك الشركات  ما سيحصلون عليه بالضبط. وإذا قدمت أداءًا محترفًا بالفعل، فستكسب عميلًا دائمًا.
ثم -ومع كل مشروع جديد ستكتسب المزيد من الخبرة والثقة- ستتمكن من تقييم ما إذا كنت تقدم قيمة إضافية كافية لتبرير زيادة سعر عملك التالي.

البداية المتأنية هي الأفضل

إذا كنت تعمل بدوام جزئي أو بدوام كامل الآن -أو كنت طالبًا - فأنت في أفضل مكان لبدء العمل الحر. لكن انتبه! فالانتقال المفاجئ للعمل الحرّ بدوام كامل لا يعدو أن يكون انتحارًا. يستغرق إنشاء قاعدة عملاء وقتًا، خاصةً إذا لم تقم سابقًا بتطوير شبكتك المهنية.

احرص قدر المستطاع على التعلم من عملك الحالي. تعلم كيفية إدارة المشاريع. تعرف على كيفية تواصل رب عملك مع العملاء وإدارة الحسابات. تلك المهارات ستكون ذات قيمة عالية عندما تكون بمفردك كمستقل.

ابدأ العمل الحر بمشروع صغير في كل مرة. عندما بدأت عملي كمستقل، عملت فقط لـ 5 ساعات أسبوعيًا. كان صاحب العمل يعرف ما سيحصل عليه، وكان سعيدًا بمنحي بعض الخبرة في مقابل سعر أرخص.

عند إنجازك للمشروع، استلم مشروعًا آخر. ربما بشروط أكثر تطلبًا قليلًا هذه المرة. ستنمو ثقتك بنفسك شيئًا فشيئًا، وقبل أن تُدرك ما يحدث، ستكون قد استكملت 5 أو 10 مشاريع صغيرة، وربما ستشعر حينها وكأنك تعرف أسرار العمل المستقل ومفاتيحه. حسنًا، ليس بعد! ولكن لا بأس بقليل من الثقة بالنفس (^_^)

وأخيرًا، متى يمكنك الاستقالة من عملك المكتبي؟

عندما تخليت عن العمل التقليدي وقفزت إلى رحاب العمل الحر، كنت أعيش مع عائلتي. وكنت محظوظًا بما فيه الكفاية للسماح لعملي الحرّ بالنمو ليتحول إلى دفق مستمر من العملاء على مدار عدة أشهر (لدرجة أنني كثيرًا ما أؤجل بعض المشاريع لأكثر من شهر).
لا يملك الجميع رفاهية انطلاقتي. ماذا لو لم يكن لديك خيار سوى العيش وسط مدينة ذات تكاليف معيشة عالية؟ بل ماذا لو كان لديك بالفعل عائلة تنتظر منك رعايتها؟

ينصح العديد من الأشخاص بعدم التفرغ للعمل الحر ما لم تكن قد وفرت ما يعادل راتب يتراوح ما بين 3 إلى 6 أشهر (أو على الأقل نفقات المعيشة لتلك الفترة) كخطة طوارئ. أؤيد هذه الفكرة تمامًا. حتى المستقلين الأكثر خبرة -الذين تعلموا كيفية التعامل مع تقلبات الدخل غير المتوقعة- يمرّون بفترات يصعقهم فيها قلّة العملاء (اسأل أي مستقل عن دخله في شهر رمضان المبارك مثلًا!).

لذا نصيحتي لك: ضع خطة لكيفية الانتقال بسلاسة من عملك الحالي إلى حياة المستقلين. هل يمكنك البدء في العمل الحر كعمل جانبي؟ هل يمكنك تنسيق وضعك المعيشي لتوفير التكاليف استعدادًا للدخل غير المتوقع أثناء بناء عملك الحرّ تدريجيًا؟ تحدث إلى والديك أو شريكك أو عائلتك وأصدقائك عن الطرق التي يمكنهم من خلالها تقديم الدعم.

العمل الحرّ خيار خطير يتطلب التزامًا قويًا. قد يستغرق الأمر بضع سنوات، أو ربما 10 سنوات حتى! ولكن حتى 10 سنوات من بناء نجاحك الخاص أفضل من قضائها في بناء نجاح شخص آخر، أليس كذلك؟

 

ترجمة -وبتصرف- للمقال The right way to start freelancing لصاحبه Benek Lisefski

 

التعليقات

يجب تسجيل الدخول أو التسجيل لتتمكّن من التعليق